Category Archives: نساء خالدات

مَامَّة بنت سليمان بَابَّازْ

باباز مامة بنت سليمان بن ابراهيم” ولدت خلال سنة (1208هـ/1863م). أخرجها الله إلى الوجود في مدينة “غرداية”، وأسلم الباري روحها إليه (1350هـ/1931م). نشأت في جو عائلي مؤمن محافظ ومتفتِّح، وتربَّت تربية إسلامية رفيعة شأن اهتمام العائلات الإباضية المتشبِّثة بإيمانها وعقيدتها وعاداتها وتقاليدها الإسلامية الصحيحة. تعلَّمت القراءة والكتابة بإتقان.
حفظت نصف القرءان الكريم عن ظهر القلب، فهي شغوفة بتعلُّم دينها وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وأمهات المؤمنين والمجاهدات المسلمات العفيفات الطاهرات وعلوم الشريعة ومبادئ اللغة العربية ونحوها وصرفها ومبادئ المذهب الإباضي وعقائده وفقهه. حفظت عقيدة التوحيد وحفظتها وعلمتها.

تأثرت بالمؤلفات الإباضية فدرستها فكانت لها نبراسا تستضيء بها وتنوِّر غيرها في المجامع والحلقات.. فصيحة باللسان العربي المبين واللهجة البربرية والكتابة بها، شيوخها كثيرون منهم: الشيخ “الحاج بابكر مسعود القاضي”، والشيخ “بهون بن موسى” والشيخ “باحماني المليكي” والشيخ “أحمد دادي واعمر” وعن زوجها الشيخ “يعقوب الغرناوت” وابنها “الحاج بكير بن عمر موسى واعلي”.

جهادها في الحقل الاجتماعي والسياسي و الاقتصادي ثري ومتنوع، لم تبخل بما لديها لخدمة الإسلام والمجتمع دفاعا عنهما يتفان وإخلاص، وبكل ما أوتيت من قوة، مستغلة مواهبها وعلمها وأوقاتها من أجل ذلك. متفانية في تعليم المجتمع النسوي وتوعيته وترشيده متحمسة لتبصيره وتثقيفه مخلصة في توجيهه، فتحت منزلها كمدرسة لتعليم القرآن الكريم وأحاديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والعقيدة والفرائض Read the rest of this entry

Advertisements

بافضل فاطمة الزهراء

السيِّدة: بافضل فاطمة الز

عملها:هراء من بني يزقن بميزاب، بنت محمَّد المولودة سنة 1920 م بمدينة قالمة، زوجها تفاجيرة محمَّد بن ابراهيم من بني يزقن.

    كانت ممرِّضة مع السيِّدة: مريم عبد اللطيف؛ تقوم بمساعدة زوجها وأخيها بافضل عمر في منزلها بنهج درفان بنواحي بلكور بالعاصمة، تقوم بمعالجة الجنود الجرحى وتحضير الغذاء والأدوية لهم وبغسل ملابسهم.

    وكان أكبر خدمة تقوم بها بمهارة، هي استعمال وسائل تهريب الجنود، بعد تغيير صورهم وملامحهم وإلباسهم لباس النسوة، تأخذهم في سيارة أخيها بافضل عمر إلى مأمن أو إلى مراكزهم، وعلى يدها نجا كثير من الجنود والضبَّاط من قوَّات العدوِّ بتلك الوسائل.

    وتقوم بالاتصالات بين النواحي والقسمات، وبتبليغ الملفَّات وتوزيع المناشير.

منقول من كتاب: دور الميزابيين في تاريخ الجزائر.

 الجزء الثاني، صفحة: 258.

تأليف المرحوم: حمو عيسى النوري.

عبد العزيز مريم بنت عبد العزيز

  عبد العزيز مريم بنت عبد العزيز، المولودة في 04 جويلية 1937 بالجزائر العاصمة، من عائلة عبد العزيز ببني يزقن بميزاب.

    درست في مدرسة الأمومة، ثمَّ زاولت التعلُّم في الابتدائي إلى أن أحرزت على الشهادة الابتدائية، ونظرا لظروف عائلتها المالية، لم تستطع مواصلة دراستها في الثانوي، فأدخلها والدها مدرسة الممرِّضات للصليب الأحمر (قرديم)، إلى أن حصلت على شهادتها.

    ثمَّ باشرت مهمَّتها كممرِّضة في المستشفى الجامعي ثمَّ في القطَّار.

    عملها الثوري قبل طلوعها إلى الجبل وانضمامها إلى جيش التحرير:

    كان والدها يتحدَّث عنها بأنَّها كانت تكتب على الآلة الراقنة في المنزل أوراقا وملفَّات بكلِّ سرِّية، وتبالغ في إخفاء عملها هذا ولا تبوح بكلمة لأحد، ولم نتمكَّن من التعرُّف على شيء من أشغالها واتصالاتها السرِّية. وكان أبوها يغمرها بعطفه وحنانه ويقول:كانت في بيتي وردة حياتي.

    ثمَّ التحقت بالجبل مع زميلتها فتيحة أراتني، وانضمَّت إلى صفوف جيش التحرير بنواحي مسيلة، وشاركت في عدَّة اشتباكات بها، وقامت بتمريض جرحى الجنود والمحاربة معهم، من دون أن تخبر أحدا بشيء من أمرها. Read the rest of this entry

بافضل شريفة بنت محمد

 بافضل شريفة بنت محمَّد، المولودة في قالمة من عائلة بافضل في بني يزقن، زوجة الشهيد: جلمامي الحاج محمَّد بن باحمد، التاجر بالحراش.

     عملها:

    كانت بحنب زوجها الشهيد في ساحة الشرف في 30 مارس 1957 م، مسبِّلة وساهرة على إعانته في نواحي الحرَّاش، وعلى أداء مهمَّته النضالية وحفظ أسراره في تنقُّلاته، إلى أن تركها أرملة مع أبنائها الصغار بين أحضان الحاجة وحرب التحرير على أشدِّها، واستمرَّت في العمل فكانت تحت إشارة شقيقتها بافضل فاطمة الزهراء، تمدُّ لها يد المساعدة في إسعاف الجرحى من الجيش وتمريضهم وإرجاعهم بعد الشفاء إلى مراكزهم في سيارة شقيقها بافضل عمر.

 

منقول من كتاب: دور الميزابيين في تاريخ الجزائر. 

 الجزء الثاني، صفحة: 258.

تأليف المرحوم: حمو عيسى النوري.

ابن عبد الله مامة بنت علي

ابن عبد الله مامة بنت علي بن عبد الله مامة بنت علي (اسمها الثوري رشيدة)، المولودة في بلعبَّاس سنة 1940، زوجها: أوزايد عمر بن إبراهيم، من غرداية. عملها: كانت امرأة نشأت بين عائلة ثورية، جميع أفرادها من المجاهدين والفدائيين، وخصوصا إخوتها وخالها، وهو حاليا من سفراء الجزائر، كانت تعينهم في البيت وخارجه في أداء مهمَّتهم والقيام بمأمورياتهم، بنقل أسلحتهم قبل العمليات الفدائية وبعدها. وكان محلُّها مخبأ للفدائيين ومركز اجتماعهم ومستودع أسلحتهم، وكانت تجمع ما تستطيع جمعه من سلاح وعتاد حربي لإرساله إلى الجيش. وكان عملها مباشرة مع المسؤول: بوعزَّة في الولاية الخامسة والمنطقة الثالثة، يكلِّفها بما يجب أن تقوم به من توزيع رسائل المجاهدين في ساحات الشرف يأتي بها مباشرة منهم، وتوزِّع على عائلات الشهداء المنح من تبرُّعات المحسنين وما يرسل إليها من الولاية، وذلك ابتداء من 1955. واستمرَّ نشاطها في أعمالها إلى الاستقلال.

 منقول من كتاب: دور الميزابيين في تاريخ الجزائر.

 الجزء الثاني، صفحة: 259. تأليف المرحوم: حمو عيسى النوري. 

%d مدونون معجبون بهذه: